Home
انت هنا : الرئيسية » أقسام أخرى » اهم الأخبار » والصور :: ملف كامل عن حادث ضحايا ليبيا بسوهاج

والصور :: ملف كامل عن حادث ضحايا ليبيا بسوهاج

 الحزن اجتاز نساء المراغه مسلمين ومسيحيين على ضحايا ليبيا بسوهاج

28 copy

 اعداد / وليد أبوعقيل

 حادث بشع الذي وقع في ليبيا وراحوا سبعه من أبناء محافظة سوها ج ضحايا له يا لها من صرخات مولمه خرجت من نساء المراغه اجتمع بالقرية النساء مسلمات ومسيحيات معا فى مواساة اهالى ضحايا المأساة  ومابين وصول البلاغ الى الاهالى كان صوت الصراخ والبكاء هو فقط الذي هز إرجاء القرية مسقط راس الضحايا فى المراغه وحتى وصول الجاثمين الى سوهاج والدفن كان النساء فى حالة من الحزن والأسى على الضحايا.

  وقد شهدت كنيسة مارى جرجس بسوهاج قيام عدد من أمهات وأقارب المجني عليهم بالصراخ المستمر والبكاء الهستيري حزنا على المفقودين، مطالبين بالقصاص لذويهم.وعلى جانب آخر ينتظر الجميع من قيادات الكنيسة والمحافظة وصول الجاثمين إلى مطار سوهاج.

s2201426164445 copy

 وأوضح أسر الضحايا، أن أنهم غادروا البلاد من أجل البحث عن لقمة العيش، والهرب من الفقر في محاولة منهم لتحسين أوضاعهم والتغلب ولو لمرة واحدة على الظروف الطاحنة التي يمرون بها، فخرجوا حاملين جوازات سفرهم، على أنهم أحياء وعادوا يحملون شهادات وفاتهم.

s22014271144 copy

 قالت زوجة ندهى جرجس حبيب أحد الضحايا المصريين السبعة المقتولين فى ليبيا: “ندهى سافر وأنا خلفت تاوضروس ومات ومشفوش كان عمل إقامة وراجع علشان يعيد معانا  ويسافر تأنى واهوه لا رجع ولا شاف ابنه، سافر علشان بأمن مستقبل ابنه راح مستقبله هوه”، مضيفة “منهم لله ألكفره اللى حرمونا منك ودمروا كل البيوت اللي كانت تنتظر دخلته علينا” .

26 copy

 وأضافت فى انهيار هستيري أثناء أانتظارها وصول جثمان زوجها على متن طائرة عسكرية قادما من مطار الماظة الحربي، “راحوا السبعة راحوا من غير ذنب ذنبهم الوحيد أن الفقر كان من نصيبهم فى بلادهم والغربة والقتل نصيبهم فى بلاد غريبة على أيد ناس ماتعرفش ربنا فين”.

 

مازالت جروح المصريين تنزف دما على شهداء مصر الذين ذهبوا تاركين وطنهم وبلدتهم وأخوانهم وأولادهم وزوجاتهم وكل من أحبهم وأحبوه لا لشىء سوى لقمة العيش التى أزلت المصريين لسنوات طويلة فى بلدان عربية يغلب على سكانها العنصرية البغيضة ،

images (1)

images (2)

 وأضاف احد اقراب الضحايا :  مين هيجيب حق الناس اللي ماتوا.

29

 وأضاف آخر .

مطلوب من الفريق عبد الفتاح السيسي يرجع حق الناس الغلابة اللي قتلوا غدر علي يد جماعية إرهابية مسلحة.

 ضاع حقهم ولن يعود فكيف تستطيع أن تأخذ بحقهم فى دولة مثل ليبيا لا يوجد بها أى شىء لا مؤسسات ولا جيش ولا شرطة ورئيس حكومتهم لم يستطع حماية نفسه وتم أختطافه قبل ذلك وجردوه من ملابسه الداخلية فهل يستطيع شخص مثل هذا أن يأتى بحق هؤلاء الشهداء فهو لم يستطيع أن يسترد ملابسه الداخلية حتى الأن ،

 فهل يستطيع أسترداد حقوق أبناء من وطن أخر غير ليبيا لا وألف لا فقد ضاعت حقوق هؤلاء الشهداء مثلما ضاعت حقوق من سبقهم .

  وكانت جثامين الشهداء قد وصلت إلى مطار القاهرة في الساعة الواحدة والربع ظهر اليوم على متن طائرة مصر للطيران القادمة من ليبيا، حيث نقلتهم الطائرة العسكرية التي صدق المشير عبد الفتاح السيسي على تخصيصها لنقلهم من مطار القاهرة إلى مطار سوهاج الذي وصلته حوالي الساعة الخامسة ونصف مساءا.

images

وكان مطار سوهاج الدولي ، قد استقبل جثامين الضحايا، وخيمت موجة من الأحزان على المحافظة، حيث تم نصب سرادق العزاء وسط حضور كبير من المسلمين، الذين أعربوا عن أملهم في سرعة القصاص من القتلة.

 

1618710_698678046840391_554477442_n copy

1393432725 copy

20 caopy

 أقيمت صلوات الجنازة بكنيسة الشهيد العظيم مار جرجس بسوهاج الساعة السابعة مساءا برئاسة الأنبا باخوم أسقف سوهاج والمنشاة والمراغة والذي القي كلمة قدم فيها تعازي قداسة البابا تواضروس الثاني الذي يتابع الحادث من بدايته مع المسئولين وكذلك الأنبا باخوميوس،

18 copy

 وقال إننا ننتظر عدالة السماء التي نثق أنها ستأتي وأننا نتعزى لأنهم ماتوا بسبب تمسكهم بالأيمان ونفتخر كإيبارشية لأنه صار لنا شهداء في السماء

  و حضر صلاة الجنازة اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج واللواء إبراهيم صابر مدير الأمن والشيخ زين العابدين المستشار الديني لمحافظ سوهاج ووفد من رجال الأزهر الشريف ولفيف كبير من القيادات التنفيذية والشعبية.

14 copy

  وشارك في صلاة الجنازة الأحبار الأجلاء الأنبا بسادة أسقف إخميم وساقلتة والأنبا مرقوريوس أسقف جرجا والقمص ويصا الشنودي أمين دير الأنبا شنودة بسوهاج ولفيف من الآباء الكهنة والرهبان من إيبارشيات محافظة سوهاج والأديرة المتاخمة لها

10 copy

feb54f91aa9776458897543456380251 copy

شاهد المزيد من الصور

27 copy

 

 

 

Clip to Evernote

اكتب تعليق

حقوق النشر محفوظة للضحايا نيوز

الصعود لأعلى